بوابة الانسانية

اختتام اجتماع وزراء الإعلام الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

اختتام اجتماع وزراء الإعلام الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

الأربعاء 21 ديسمبر 2016 أخبار المنظمات

جدة في 21 ديسمبر / بنا / اعتمد وزراء الإعلام المشاركون في الدورة الحادية عشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي اختتم في مدينة جدة اليوم الاربعاء، مشروع القرار الذي تقدم به وفد المملكة العربية السعودية الخاص بدور الإعلام في مكافحة الإرهاب.


وناشد القرار وسائل الإعلام والمفكرين إلى تسليط الضوء على كون ظاهرة الإرهاب ظاهرة اجتماعية عالمية لها أسبابها وأنماطها وإنها ليست ظاهرة دينية حتى وإن أساءت استخدام الدين لتحقيق أهدافها ومصالحها، داعيا الدول الأعضاء إلى إدانة وتجريم أي وسيلة إعلامية تروج وتحرض على الإرهاب وكذلك الأفراد والجهات الذي يستغلون منصات التواصل الاجتماعي لدعم الإرهاب.

وشدد القرار على دور وسائل إعلام دول منظمة التعاون الإسلامي، وخصوصا أدوات الإعلام الجديد، بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي، في التأكيد على مكافحة الإرهاب دوليا والتعريف بالصورة الحقيقية للإسلام ونبذ الإرهاب، مع التأكيد على أن الإسلام دين تسامح ويدعو للتعايش السلمي مع كل البشر.

ودعا إلى تأهيل كوادر إعلامية متخصصة قادرة على التعامل مع الأحداث الإرهابية وتغطيتها بالشكل المناسب، مطالبا في الوقت ذاته منتدى تنظيم سلطات البث للدول الأعضاء في المنظمة بإعداد مدونة سلوك إرشادية تتضمن التشريعات والإجراءات القانونية لوسائل الإعلام للتصدي لظاهرة الإرهاب.

وحث القرار الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي على إنتاج أفلام قصيرة لمجابهة ظاهرة الإرهاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وإطلاق حملات إعلامية لنبذ العنف والتطرف والدعوة إلى الحوار والتعايش.

كما أقر المؤتمر، إنشاء مركز منظمة التعاون الإسلامي للرصد الإعلامي للمرأة ضمن إدارة الإعلام بالأمانة العامة للمنظمة.

ويكلف المركز بعدة مهام هي: إصدار تقرير دوري عن المرأة في وسائل الإعلام، بناء على دراسات وتقارير من الدول الأعضاء، يتم تقديمه كل سنتين إلى المؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام، جمع البيانات والتقارير بصفة دورية حول إنجازات المرأة وقضاياها واهتماماتها، وإعداد دليل حول أفضل الممارسات لتمكين المرأة في المؤسسات الإعلامية ومن خلال وسائل الإعلام، واستحداث جائزة إعلامية للمرأة في أفضل التقارير الصحفية والإنجازات الإعلامية للمرأة في الدول الأعضاء في المنظمة، إضافة إلى تقديم الدعم المالي للمؤسسات الإعلامية التي تقوم عليها المرأة.

واعتمد المؤتمر مشروع الاستراتيجية الإعلامية الشاملة لمنظمة التعاون الإسلامي حتى العام 2025م، التي ترمي إلى تحقيق عدة أهداف في مجال العمل الإسلامي المشترك، أبرزها رفع مستوى التغطية الإعلامية للقضية الفلسطينية في وسائل الإعلام بالدول الأعضاء، وإبراز الصورة الحقيقية للدين الإسلامي، إلى جانب تكثيف الحملات الإعلامية لتعزيز الاعتدال والوسطية في المناهج الأكاديمية والحياة العامة.

كما تهدف الاستراتيجية إلى مواجهة الحملات المعادية للإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الغربية، وتعزيز التواصل الإعلامي بين المنظمة والمؤسسات الإعلامية في الدول الأعضاء، بما في ذلك توقيع اتفاقيات مع وكالات الأنباء، والقنوات التلفزيونية، والمؤسسات البحثية.

وشدد المؤتمر ، على ضرورة دعم عمل جميع مؤسسات العمل الإعلامي المشترك (وكالة الانباء الإسلامية الدولية، اتحاد الإذاعات الإسلامية، منتدى الإعلاميين لمنظمة التعاون الإسلامي، اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية)، وتعزيز التآزر فيما بينها وتطوير فاعليتها.

ودعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى القيام بتسديد مساهماتها في ميزانيات كل هذه المؤسسات والمساهمة في أعمالها بفاعلية والاستفادة من الخدمات التي تقدمها.

وأكد المؤتمر دعمه لإعادة هيكلة وكالة الانباء الإسلامية الدولية، واتحاد الإذاعات الإسلامية، على النحو الذي تم اعتماده في الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام التي عقدت في الرباط في 27 و28 يناير 2009.

ووجه المؤتمر نداءَ إلى دول منظمة التعاون الإسلامي من اجل تقديم المساعدة العاجلة لدولة فلسطين لدعم وإعادة بناء وتطوير قدرات وزارة الإعلام الفلسطينية، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، ووكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وطالب بتقديم الدعم اللازم للشعب والقيادة الفلسطينية فيما يبذلونه من جهود من اجل الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، إضافة إلى استصدار قرار من مجلس الأمن ينهي الاحتلال الإسرائيلي وفق جدول زمني محدد.

ودعا المؤتمر وسائل الإعلام في الدول الأعضاء إلى مواصلة توعية الرأي العام بقضية فلسطين، من خلال توفير تغطية إعلامية لكل نواحي الحياة في الأراضي المحتلة، وإبراز الآثار المدمرة التي تلحقها إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، وتسليط الضوء على انتهاكاتها للقانون الدولي وحقوق الإنسان وجرائم الحرب التي اقترفتها ولا تزال تقترفها.

كما دعا وسائل الإعلام إلى إقامة يوم محدد يسمى "يوم القدس" في آخر جمعة من شهر رمضان كل عام، بحيث تركز كل برامجها على الاهتمام بمدينة القدس.

المصدر : وكالة أنباء البحرين