بوابة الانسانية

الأسواق الإنسانية

الأسواق الإنسانية

الأربعاء 17 أبريل 2019 مقالات

وفقًا لقاموس أُكسفورد، ترجع الأزمات الإنسانية إلى معاناة إنسانية واسعة النطاق والتي تتطلب تقديم مساعدات قيمة. في الأزمة الإنسانية، لا يمكن استمرار الحياة الطبيعية.
في ظل الظروف الطبيعية، تصبح احتياجات شخص ما مصدر رزق لشخص آخر. يعمل النظام بشكل جيد لأن كل جزء من أجزائه يدعم ويتم دعمه من قبل الآخرين. هذه الحلقة الفعالة هي مفتاح جميع أشكال الحياة، سواء بالنسبة للميكروبات أو الحيوانات أو النظم البيئية أو المجتمعات البشرية. بدون دم مؤكسج لا يمكنك تحريك عضلاتك. من دون عضلات الصدر، لا يمكنك إشباع الدم بالأكسجين. لا يمكن للبشر البقاء على قيد الحياة دون طعام، وكذلك لا يمكن إنتاج الأغذية بدون البشر. 
في الكيمياء، يسمى ذلك «بالتحفيز الذاتي»، وهو نظام يمكن من خلاله استنساخ الكل لأن كل عنصر هو نتاج رد فعل لكل شخص ومحفز لشخص آخر، مما يجعل الجميع مكتفين ذاتيا. في المجتمعات البشرية، يتطلب الدفع للحصول على الأمن والبنية التحتية اللازمة للإنتاج فرض الضرائب، وهو أمر ممكن فقط إذا كان هناك إنتاج يمكن فرض الضريبة عليه. إن أي انقطاع في هذه الدورة التحفيزية -على سبيل المثال، بسبب الحرب أو الكوارث الطبيعية -يمكن أن يعطل الدورة الفعالة. ومع ذلك، فإن الوقت الذي يمكن أن يعيش فيه الناس بدون ماء، أو طعام، أو مأوى، غالبًا ما يكون قصيرًا جدًا مقارنة بالوقت المطلوب لإصلاح المشكلة. هذا هو أساس الأزمة الإنسانية.
لقد عانت فنزويلا من انهيار كارثي بسبب سوء الإدارة والقمع والفساد، حيث لم تعد تملك السعرات الحرارية أو البروتينات أو الأدوية لدعم سكان البلاد الذين يزيد عددهم عن 30 مليون نسمة. وبالتالي، كان الفنزويليون يفرون بشكل جماعي، في حين لا يزال أولئك الذين لم يتمكنوا من الفرار يعانون بنحو كبير.
في ظل هذه الظروف، يمكن للمساعدة الإنسانية، من خلال توفير بعض الحاجيات الضرورية، أن تساعد الناس على النجاة للمقاومة في يوم آخر. قامت عدة دول ومنظمات مانحة بملء المستودعات في كوكوتا (كولومبيا)، وباكارايما (البرازيل)، وكوراساو، وبورتوريكو بالأغذية والأدوية المطلوبة، لكن ديكتاتورية نيكولاس مادورو منعتهم من الدخول. إذا سمحت الحكومة بدخول هذه المساعدات إلى البلاد، سيقوم المتطوعون بتوزيعها على المدارس والمستشفيات والكنائس وغيرها من المنظمات الاجتماعية، مما يساعد على اٍنقاد حياة الناس حتى يتم حل المشكلة بنحو جذري.
لا يمكن للمساعدات الإنسانية أن تستأنف عملية التحفيز الذاتي بمفردها، لكن يمكنها تسهيل الانتقال إلى نظام الاكتفاء الذاتي. من المحتمل أن يحل رئيس الجمعية الوطنية خوان غايدو محل الرئيس مادورو، كما طالب الدستور الفنزويلي. ويمكن أن تزيد كمية الغذاء والدواء المتوفرة على الحدود البرية والبحرية لفنزويلا بشكل كبير، وذلك بمساعدة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أمريكا اللاتينية. ولكن كيف سنجعل هذه المساعدات متاحة لـ 30 مليون شخص؟
تتمثل إحدى الحلول الفعالة في الاعتماد على المتطوعين لتوزيعها مجانًا على المحتاجين. ولكن كيف يمكن للمرء أن يعرف من هو المحتاج ومَن بينهم قد تلقى المساعدة بالفعل؟ كيف، وإلى متى سيتمكن المتطوعون من إعالة أنفسهم؟ كيف سيتم منع بيع الأغذية التي يُفترض أن تُمنح مجانًا مقابل المال أو يتم تهريبها إلى الخارج من قِبل بعض المشاركين في هذا الجهد، كما فعل العديد من أصدقاء مادورو بالسلع المدعومة؟
على عكس المُتوقع، يتمثل الحل البديل في بيع الأغذية والأدوية المتبرع بها بأسعار السوق لأولئك الذين يرغبون في كسب عيشهم عن طريق توزيع وبيع الضروريات للمستهلكين. ولكن كيف سيكون بمقدور المحتاجين شراء الطعام إذا كانوا، بحكم التعريف، فقراء؟ هناك حاجة ماسة الآن إلى الأسواق والتكنولوجيا الحديثة.
يمكن تحويل الأموال التي يتم جمعها عن طريق بيع الطعام للموزعين إلى المحتاجين لتمكينهم من شرائه. إذا كان لدى الأشخاص حسابات مصرفية وبطاقات خصم مثل معظم الفنزويليين (بفضل التضخم المفرط، الذي قضى على قيمة النقد)، يصبح توزيع الأموال عملية بسيطة لتسجيل الأرصدة للحسابات المصرفية للمستفيدين المختارين. لن تساهم هذه العملية في تراجع الانتعاش لأنها يمكن أن تتم بنحو أسرع من توزيع البضائع. يتمثل الجزء الأصعب في تنسيق دخول الأموال إلى حسابات المستهلكين مع وصول فعلي للسلع الإضافية: إذا دخل المال قبل الوقت المُحدد، فسوف يترتب على ذلك تضخم هائل؛ وإذا وصل متأخرا، فلن تصل السلع إلى المستهلكين في الوقت المناسب.
لدى هذه الآلية العديد من المزايا المختلفة على التوزيع المجاني. بداية، يمكنها استخدام كل الراغبين في المشاركة في أنشطة التوزيع، وليس فقط المتطوعين المؤقتين. على وجه الخصوص، فهي تعمل على تعزيز وتجديد قنوات التوزيع التي يورثها التاريخ، بدلاً من محاولة إنشاء آلية توزيع مؤقتة بديلة أبطأ وأصغر وأقل تكلفة. وإذا حصلت إحدى المدن على السلع المطلوبة، ولكن لم تحصل عليها أية بلدة أخرى، فسيكون لدى التجار حافز للاحتكار (شراء البضائع حيث تكون وفيرة وبيعها عندما تكون نادرة)، وبالتالي موازنة السلع.
علاوة على ذلك، من شأن سوق المساعدات الإنسانية أن يمكّن المستفيدين من اختيار ماذا وأين ومتى يحصلون على ما يحتاجون إليه. لن يُجبروا على انتظار شخص ما ليقدم لهم مجموعة مساعدات محددة مسبقًا، كما تفعل الحكومة الفنزويلية حاليًا. وسيخلق النظام وظائف عديدة، حتى يتمكن المشاركون في هذا الجهد من كسب لقمة عيشهم ولن يكونوا بحاجة إلى أية مساعدة.
في الواقع، في حين يمكن لهذا النظام الانتقال من استيراد السلع النهائية مثل الأطعمة المعلبة إلى تلك التي تتطلب المعالجة المحلية -القمح للدقيق والخبز والمعكرونة؛ علف الحيوانات للدجاج والبيض ولحم الخنزير؛ البذور والأسمدة والكيماويات الزراعية للزراعة، وما إلى ذلك -سيتمكن من استئناف الإنتاج المحلي. مع مرور الوقت، يمكن لقنوات التوزيع أن تنتقل من شراء وتسليم كل ما تم توفيره من خلال المساعدات الإنسانية إلى الشراء في السوق العالمية مهما كان ما يناسبها. وبدلاً من توفير الغذاء والدواء، فإن المساعدة ستضمن توافر العملات الأجنبية اللازمة لاستيراد متطلبات السوق. إن بيع تلك الدولارات للمستوردين سيوفر النقود للتحويلات المباشرة لدعم القوة الشرائية للمحتاجين.
إن دور المساعدة الإنسانية يشبه دور بطارية السيارة، حيث تجعل المحركات تتحرك حتى يُعيد تسلسل الدينامية الداخلية في المحرك شحن البطارية وتكون العملية تحفيزية. هذه المهمة أصبحت أسهل باستعمال الأسواق بدلاً من استبدالها.
ريكاردو هوسمان: وزير التخطيط السابق لفنزويلا وكبير الاقتصاديين السابق في بنك التنمية للبلدان الأميركية، ومدير مركز التنمية الدولية بجامعة هارفارد وأستاذ علوم الاقتصاد في كلية هارفارد كينيدي. تم تعيينه مؤخرًا حاكمًا لفنزويلا في بنك التنمية للبلدان الأميركية من الرئيس المؤقت خوان غوييدو.

المصدر : جريدة الصباح الجديد