بوابة الانسانية

العمل الخيري الكويتي... بريء من التشكيك!

العمل الخيري الكويتي... بريء من التشكيك!

الأربعاء 17 أبريل 2019 مقالات

نشرت «الراي» - أول من أمس الإثنين - تصريحاً لمساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي السفير ناصر الصبيح، أكد فيه على أننا «في الكويت سواء الحكومة أو الجهات الخيرية حريصون على متابعة التبرعات من بدايتها، وحتى وصولها إلى مستحقيها، وأن تكون بكامل الشفافية من خلال التنسيق الدائم مع الجهات المانحة للتراخيص ومن خلال الإيداعات».
وشدد الصبيح على أن العمل الإنساني في الكويت نهج وليس طفرة، وجزء من الشخصية الكويتية وليس طارئاً.
وللأمانة ومن باب المتابعة لبعض الجمعيات الخيرية، تتجلى حقيقة ساطعة أن وزارة الخارجية الكويتية تعمل مع الجهات الأخرى في الدولة على تنظيم العمل الخيري. 
ويهدف هذا الجهد التنظيمي إلى حماية العمل الخيري، وتحصينه من الشبهات والاتهامات المغرضة التي قد تُوجَّه إليه.
كما يهدف إلى حماية المؤسسات الخيرية الكويتية من مستغلي هذا الجهد الإنساني من الجهات الأجنبية، عبر تأمين آلية لاستدامة العمل الإنساني الكويتي في الخارج. 
كما تسعى «الخارجية» إلى دعم نهج إشراكه مع المؤسسات الدولية المعترف بها والمنظمات الدولية، والتنسيق مع الجهات الخيرية الكويتية في مجالات اكتساب الخبرة، وبناء القدرات وتأمين آليات عمل آمنة لإيصال الأموال إلى مستحقيها، والحرص على تنقية الجهد الإنساني الكويتي من الدخلاء وأصحاب السمعة السيئة عبر إنشاء منظومة إلكترونية، تهدف للتحقق من سلامة موقف الجمعيات الخيرية الأجنبية ومدى التزامها بالأطر العامة للعمل الإنساني العالمي، والالتزام بآليات التحويلات المالية والحفاظ على شفافيتها ضمن المنظومة البنكية الدولية، وتحقيقاً لهذا الهدف تم وقف التبرع النقدي والجمع غير المرخص، والاستعاضة عنها بآليات عمل تنظيمية مريحة للجمعيات الخيرية وفرق العمل والمبرات الخيرية.
وقد أثمرت هذه الجهود التنظيمية الجبارة من وزارة الخارجية، ارتفاع عدد الجهات العاملة في العمل الخيري الكويتي إلى 43 جمعية خيرية و 242 فريقاً تطوعياً و 86 مبرة خيرية.
ولأننا حريصون على سمعة الكويت، وحريصون أيضاً على وصول تبرعات وزكوات وصدقات أهل الكويت إلى مستحقيها، فإننا نبارك وندعم توجهات «الخارجية» لتحقيق هذه الأهداف المباركة، ونسأل الله أن يبارك في جهود القائمين على هذا الثغر ويكفي الكويت وأهلها شر كل ذي شر.

المصدر : الراي