بوابة الانسانية

بمناسبة الاحتفال بيوم المدينة العربية تحت شعار (العمل التطوعي مسئولية مجتمعية وتنمية موارد).. خلف: العمل التطوعي في مملكة البحرين قطع خطوات رائدة وداعمة للتنمية البلدية

بمناسبة الاحتفال بيوم المدينة العربية تحت شعار (العمل التطوعي مسئولية مجتمعية وتنمية موارد).. خلف: العمل التطوعي في مملكة البحرين قطع خطوات رائدة وداعمة للتنمية البلدية

الخميس 14 مارس 2019 أخبار

 تحتفل المدن والبلديات في الدول العربية بيوم "المدينة العربية" الموافق 15 مارس من كل عام والذي يتزامن مع ذكرى تأسيس منظمة المدن العربية في الخامس عشر من شهر مارس عام 1967 ، وتشارك مملكة البحرين ممثلة بأمانة العاصمة والبلديات بوزارة الاشغال وشئون البلديات شقيقاتها من المدن العربية بهذه المناسبة.

 ويأتي شعار هذا العام "العمل التطوعي مسئولية مجتمعية وتنمية موارد"، تأكيدا على دور الشراكة المجتمعية في تحقيق استدامة المدن وتنميتها حضريا ودعم العمل البلدي.

 وبهذه المناسبة أكد المهندس عصام بن عبد الله خلف وزير الاشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني أن الوزارة وبناء على توجيهات الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ومتابعة واهتمام صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وبالتعاون والتنسيق مع مجلس امانة العاصمة والمجالس البلدية، حرصت على تعزيز دور ومشاركة العمل التطوعي وعلى الاخص من خلال مؤسسات المجتمع المدني في دعم مسيرة التنمية البلدية.

 واضاف خلف "قطع العمل التطوعي خطوات واسعة ومتقدمة في مختلف المجالات التنموية ومنها العمل البلدي ، الذي اصبح بمفهومه الشمولي الحديث لا يتوقف عند تقديم خدمات محددة ، بل تعدى ذلك ليشكل اليوم – باعتباره احد روافد المشروع الوطني لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ركيزة اساسية من ركائز التنمية الحضرية المستدامة في البلاد".

 وقال "ان العمل التطوعي في مملكة البحرين يحظى باسهام كبير من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الاهلي والقطاع الخاص، وهناك العديد من المبادرات الناجحة التي حققها العمل البلدي بالشراكة مع هذه القطاعات".

 واشاد خلف في تصريحه بمبادرات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في التشجيع على العمل التطوعي وما يشكله ذلك من فرص في تطوير منظومة الخدمات والبرامج المقدمة والمجتمع ، مشيدا في ذات السياق بدور مجلس امانة العاصمة والمجالس البلدية في مد وتوسعة جسور التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني.

 واضاف الوزير "ان الوزارة تدعم وتشجع مبادرات العمل التطوعي ونستذكر في هذا المقام العديد من المبادرات الناجحة على مستوى المملكة كمبادرة نسمو وارتقاء والتزام ومبادرة اكثار النخيل وحملات النظافة وتجميل المناطق والحملات التوعوية واصدقاء الحدائق ، والتي كان لها بالغ الاثر الايجابي في اثراء العمل البلدي"، موضحا بان الوزارة ستقوم خلال الفترة القادمة وتزامنا مع الاحتفال بمئوية العمل البلدي باطلاق مجموعة مبادرات للعمل البلدي مع مؤسسات المجتمع المدني.

 من جانبه صرح المهندس أحمد حمد الصبيح الامين العام لمنظمة المدن العربية "ان المدن العربية مثلها مثل بقية مدن العالم، هي حراك مستمر وكل مدينة تحاول ان تعطي نفسها هوية تنسجم مع موقعها وتاريخها وارثها الثقافي، من المدن الذكية الى المدن الصحية الى المدن السياحية ومدن المؤتمرات والمعارض الى مدن السعادة والجمال".

 واضاف "مع تنامي التطور وسرعة التحضر رأينا أن يكون احتفال مدننا العربية بــ " يوم المدينة" هذا العام .. ذكرى تأسيس منظمة المدن العربية في الخامس عشر من مارس 1967 في الكويت.. رأينا أن يكون احتفالا ذا نكهة مختلفة عن الأعوام الخمسين الماضية.. بحيث نجعل منه مناسبة تسهم فيه الساكنة بدور الشريك والفاعل في عملية التنمية جنبا إلى جنب مع الإدارات والجماعات المحلية والجامعات وهيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات المتخصصة في قضايا الصحة والبيئة والمجتمع".

 وقال "من واقع مسؤوليتها كمنظمة إقليمية عربية، وبالتشاور مع مدنها الأعضاء ، وقع الاختيار على شعار للاحتفال بيوم المدينة العربية يحمل عنوان "العمل التطوعي: "مسؤولية مجتمعية وتنمية موارد" وهو شعار يكرس أهداف منظمة المدن العربية ويسهم في ترسيخ دور المدن في نشر مفاهيم وقواعد العمل الاجتماعي والإنساني والتطوعي.. باعتبار أن العمل التطوعي هو عملية استثمار في المواهب وفي تنمية الموارد البشرية".

 وأضاف "أن المدن شريك أساسي في خدمة المجتمع ، وتقع عليها مسؤولية تنظيم  ورعاية مبادرات وفعاليات مجتمعية ومن ببينها العمل التطوعي.. المنظم والمقرون بالدورات التدريبية، لتأهيل المتطوعين والمتطوعات في المجالات الإنسانية مثل زيارة المستشفيات ودور الرعاية الاجتماعية ونشر ثقافة الإسعافات الأولية الطارئة، وعمليات الإغاثة ، وكيفية التواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة".

 واوضح "أن العمل التطوعي مع التدريب يفسح في المجال أمام اكتشاف المواهب الشابة والمبدعة واستثمارها في تطوير مهارات العمل الجماعي للنهوض بالمدينة وساكنيها.. وفي اعتقادنا أن الاحتفال بيوم أسبوع المدينة العربية يشكل مناسبة لإطلاق المبادرات الجديدة والمبتكرة للمبدعين من الشباب بالتعاون مع الإدارات المحلية والبلديات وهيئات المجتمع المدني والجامعات والقطاع الخاص".

 وقال "لقد رأينا أن نجعل من احتفالية "يوم المدينة العربية" وعلى مدى أسبوع صيغة مبتكرة لجمع الساكنة وبناء العلاقات ونسج الشراكات.. تاركين للمدينة وسلطاتها المحلية ومكوناتها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية اختيار ما تراه من الفعاليات لاحتفالية يوم المدينة العربية.. ذكرى مرور أثنين وخمسين عاما على إنشاء منظمة المدن العربية في الخامس عشر من مارس  1967 في الكويت".

المصدر : وكالة الانباء البحرينة