بوابة الانسانية

ظاهرة الاتجار بالبشر تهدد البصرة

ظاهرة الاتجار بالبشر تهدد البصرة

الخميس 14 فبراير 2019 أخبار

سجلت محافظة البصرة أكثر من ثلاثمائة حالة لضحايا الاتجار بالبشر خلال الأشهر الستة الماضية في مؤشر خطير على تزايد انشطة العصابات التي تمارس هذا النوع من الجرائم والتي تكون عادة بدافع بيع الأعضاء أو العمل في شبكات التسول وترفض الجهات الامنية في البصرة الاعلان عن احصائية رسمية لضحايا الاتجار بالبشر في وقت حذر خبراء من ان عصابات الاتجار بالبشر تركز في أغلب أعمالها على استغلال معاناة الأسر الفقيرة حيث لا يقتصر الامر على الأطفال بل يشمل الكبار أيضا.

وتعد جرائم الاتجار بالبشر من الجرائم الجديدة على المجتمع العراقي، لكنها نمت خلال السنوات التي أعقبت الاحتلال الأميركي عام 2003، بسبب ضعف الإجراءات الأمنية والأزمات التي أثرت سلباً على المجتمع.

وقال مصدر إنّ “جرائم الاتجار بالبشر تتصاعد بشكل خطير في العاصمة وعدد من المحافظات مبينا أنّ “الجهات المسؤولة عن الأمن الداخلي استعانت بخبراء محليين، ونسقت مع قسم الجرائم الإلكترونية للحصول على معلومات عن منفذي جرائم الاتجار بالبشر، وتم تجهيز قاعدة بيانات وخرائط عن المناطق التي ترتكب بها الجرائم، وعن تحركات العصابات، والأماكن التي تتردد عليها، ثم جرت حملات دهم لأوكار العصابات، وتم اعتقال ست عصابات خلال الشهرين الأخيرين“.

وسبق لمكتب منظمة حقوق الإنسان في البصرة أن دعا، في وقت سابق، إلى وقف عمليات الاتجار بالبشر في المحافظة، مطالبا الحكومة المحلية في البصرة بالعمل على الحد من ذلك، ما دفع رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، غانم حميد، إلى التقليل من أهمية هذه الأنباء التي قال إن فيها جوانب سياسية، ولها أهداف معينة.

الناشط في مجال حقوق الإنسان في البصرة، عماد المنصوري، حمّل السلطات المحلية في المحافظة مسؤولية كل ما يجري هناك، مؤكداً ” أنها غالباً ما تكتفي بنفي ما يحدث في البصرة من جرائم وانتهاكات، من دون أن تكلف نفسها عناء البحث عن حلول حقيقية.

وأشار إلى أن الاتجار بالبشر، سواء كان بالأطفال أو النساء، أمر لا يمكن إنكاره. كما لا يمكن إنكار وجود مافيات وعصابات مدعومة من أحزاب متنفذة في البصرة، مبينا أن الأوضاع في المحافظة خطيرة جداً، ويجب عدم التغاضي عنها.

وأضاف “في حال أنكرنا وجود جرائم اتجار بالبشر، فإننا سنمنح المجرمين غطاء حماية لممارسة المزيد من الانتهاكات”.

المصدر : البصائر