بوابة الانسانية

"الشارقة الخيرية" تبحث أوجه التعاون مع "الأونروا"

الإثنين 11 فبراير 2019 أخبار المنظمات

زار وفد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا "أونروا"، جمعية الشارقة الخيرية، الأحد في مقرها، وكان في استقبالهم عبد الله مبارك الدخان، الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية.

استقبلت جمعية الشارقة الخيرية، الأحد في مقرها، وفداً من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا "أونروا"، على رأسه نادية الشذر، مسؤول الشراكات الخاصة بالوكالة، وعدنان عينتي، مدير الشراكات الاستراتيجية، والمستشار الإعلامي، عدنان أبو حسنة، وكان في استقبالهم عبد الله مبارك الدخان، الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، وسلطان مطر بن دلموك، عضو مجلس إدارة الجمعية، ومدراء الإدارات الرئيسية بالجمعية. 

وأكد عبد الله مبارك الدخان، الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، أن مجلس الإدارة بحث أوجه التعاون مع وكالة "أونروا"، في إطار احتياج المنظمة لمشاريع تنموية، لجهة أن الجمعية ضليعة في هذا الدور ولها ريادة من خلال عملها في أكثر من 110 دولةً من بلدان العالم، موضحاً أن للجمعية أدوار أيضاً في رعاية اللاجئين من خلال مدهم باللازم في المخيمات، ومتابعة أحوالهم بشكل عام، عبر زيارات تقوم بها الجمعية من وقت لآخر لمخيمات اللاجئين، مؤكداً أن الجمعية تكفل نحو 800 يتيم بالأراضي الفلسطينية، وتقدم لهم الرعاية الكاملة.

ومن جانبها، عرّفت نادية الشذر، مسؤول الشراكات الخاصة بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، بالوكالة ودورها في تقديم الخدمات الإنسانية الأساسية للاجئين الفلسطينيين، مبينة أن عدد اللاجئين بلغ 5.4 مليون لاجئ، وأبدت سعادتها بالتواصل مع جمعية الشارقة الخيرية، مشيدةً بدورها في تأصيل العمل الإنساني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمشاريع الواضحة والمثمرة التي نفذتها الجمعية على مدى عقود، الأمر الذي ساهم في سد حاجات كثير من المحتاجين واللاجئين.

من جانب آخر، استقبل عبد الله مبارك الدخان، الأمين لجمعية الشارقة الخيرية، وسلطان بن دلموك عضو مجلس الإدارة، سفير الدولة في تشاد، محمد علي الشامسي، الذي أكد سير مشاريع الجمعية الخيرية بالشكل الأمثل، ومدى استفادة الفقراء والمحتاجين منها، مبيناً أنها تجد التجاوب من مواطني دولة تشاد، الذين يرسلون الشكر للقائمين على أمر التبرعات والتكفل بالمشاريع، كما تم الاتفاق على تشكيل وفد من الجمعية لزيارة جمهورية تشاد للاطلاع عن كثب على احتياجات البلاد من مشاريع تنموية متنوعة تساهم في تقوية العلاقات بين البلدين.

واستعرض الدخان أنشطة الجمعية ودورها الفاعل في إحداث التنمية في بلدان العالم الثالث، وبلدان أفريقيا، وجمهورية تشاد بشكل خاص، موضحاً أن الجمعية ماضية في تنفيذ المشاريع الخيرية والإنسانية التي تكفل العيش الكريم للفقراء بالدول النامية.

المصدر : الشارقة 24