بوابة الانسانية

فلسطين... أبو هولي يُشيد بدعم اليابان الإنساني للشعب الفلسطيني ومواقفه السياسية

فلسطين... أبو هولي يُشيد بدعم اليابان الإنساني للشعب الفلسطيني ومواقفه السياسية

الإثنين 07 يناير 2019 أخبار

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين، الدكتور أحمد أبو هولي، أن دائرة شؤون اللاجئين في إطار استراتيجيتها للعام 2019 تعمل على تطوير مشروع تحسين المخيمات مع الوكالة اليابانية  للتعاون الدولي (جايكا) لتشمل جميع المخيمات في الوطن والشتات.

وأوضح أبو هولي، خلال حفل وداع وتكريم يوكو ميتسوي رئيس مكتب الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، أن مشروع تحسين المخيمات، أثبت نجاعته في تحديد واختيار المشاريع للمخيمات حسب أولية الاحتياج، وتأهيل كادر قادر على القيام بهذه المهمة.

وأشاد بمواقف دولة اليابان الداعمة للقضية الفلسطينية، ولنضال شعبنا الفلسطيني، ولحقوقه المشروعة في العودة، وتقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس.

وثمن أبو هولي، الدور الذي لعبته يوكو ميتسوي على مدار أربع سنوات، خلال موقعها كممثلة لوكالة (جايكا) في فلسطين وإشرافها على المشاريع  التي نفذتها الوكالة، وتدخلها بشكل طارئ لتمويل مشروع شبكة الصرف الصحي في مخيم عقبة جبر، بقيمة تسعة ملايين دولار مع وكالة الغوث الدولية (أونروا) هذا المشروع الحيوي، الذي خدم المخيم، وكان له مردود إيجابي على اللاجئين الفلسطينيين.

وأشار إلى أن ميتسوي شاركت اللاجئين في معاناة المخيم واللاجئ وحققت خلال عملها منذ العام 2015 الكثير من الإنجازات، مؤكداً أن قرارها الجريء والشجاع في نقل مكتب (جايكا) ومقر إقامتها من إسرائيل لرام الله، قد اختارت الأصعب، كي تنخرط وتشعر بمعاناة اللاجئين والمعاناة اليومية التي يعيشها شعبنا خلال عملية التنقل، جراء كثرة الحواجز الإسرائيلية المنتشرة في كافة محافظات الضفة.

وأوضح، أن ميتسوي ساهمت في رفع كفاءة التنسيق للمساعدات اليابانية المقدمة للشعب الفلسطيني وتخصيصها رزمة مشاريع من (جايكا) تخص اللاجئين الفلسطينيين، وتنمية المخيمات، لافتاً إلى أنها عبر برنامج تطوير قدرات، استطاعت أن تعلم وتطور قدرات طاقم دائرة شؤون اللاجئين، ورفع كفاءتهم المهنية في تحديد احتياجات المخيمات، ومشاركة كافة شرائح المخيم في اتخاذ  القرارات، ناقلة لأبناء شعبنا التجربة اليابانية في اختيار وتحديد المشاريع ذات الأولوية، التي تستفيد منها أكبر شريحة، عملاً بالمثل القائل بدلاً من أن تهديني سمكة علمني كيف أصطاد.

وأعرب أبو هولي عن تقديره لدور ميتسوي في تمويل العديد من المشاريع داخل المخيمات الفلسطينية التي ساهمت في تخفيف معاناة اللاجئين، ناقلاً لها تحيات الرئيس محمود عباس، وشكره لجايكا ولدولة اليابان حكومة وشعباً على مواقفها الداعمة لحقوق شعبنا ولدعمها المستمر من خلال جايكا في تمويل العديد من المشاريع الحيوية في الأراضي الفلسطينية ومساهمتها بشكل كبير في تطوير المنطقة الصناعية الزراعية في أريحا، التي أصبحت حيوية تنشط فيها الكثير من المصانع المنتجة، والأيدي العاملة.

وأضاف أن اليابان دائماً أيديها بيضاء تجاه القضية الفلسطينية، وتخدم شعبنا من خلال مشاريعها التنموية في المخيمات في الأراضي الفلسطينية دون ثمن سياسي، وهذا شيء نقدره.

وتطلع أبو هولي إلى أن تزيد الوكالة اليابانية للتنمية من مشاريعها المقدمة للمخيمات، وأن تمتد لكل المخيمات في الضفة ولبنان  سوريا والأردن وغزة، لافتاً إلى أن المخيمات تحتاج بشكل فعلي إلى مشاريع تنموية تساهم في تطوير بنية المخيمات وتحسين حياة اللاجئين، مؤكداً على أن شراكة دائرة شؤون اللاجئين مع الوكالة اليابانية، ستكون متواصلة، وسنعمل على تطويرها.

المصدر : دنيا الوطن