بوابة الانسانية

الهجرة الدولية تدعو إلى إقامة المزيد من الملاجئ في اليونان لاستقبال المهاجرين القاصرين

الهجرة الدولية تدعو إلى إقامة المزيد من الملاجئ في اليونان لاستقبال المهاجرين القاصرين

الخميس 06 ديسمبر 2018 أخبار المنظمات

دعت منظمة الهجرة الدولية، الحكومة اليونانية إلى إقامة المزيد من الملاجئ ومنشآت الاستقبال من أجل استضافة المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم، لاسيما مع اقتراب حلول فصل الشتاء، وذلك في وقت وفر مشروع يموله الاتحاد الأوروبي المأوى لأكثر من ألف طفل مهاجر في 13 فندقا بشمال ووسط اليونان.

حثت منظمة الهجرة الدولية، اليونان على إقامة المزيد من الملاجئ ومنشآت الاستقبال للمهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم واللاجئين مع اقتراب فصل الشتاء في البلاد.

توفير مأوى لأكثر من ألف طفل في 13 فندقا

وكانت الحكومة اليونانية، قد تعرضت مؤخرا لانتقادات من جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية بعد أن قالت منظمة "الدعم الاجتماعي للشباب" غير الحكومية إن المهاجرين القاصرين يتم إسكانهم في زنازين الشرطة اليونانية، بسبب نقص الأماكن في مخيمات المهاجرين بشمال اليونان.

وكثفت السلطات اليونانية، جهودها تجاه الجماعات الأكثر ضعفا مثل المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم، الذين تم نقلهم من الجزر إلى داخل الأراضي اليونانية، لكنهم يعيشون في ظروف غير ملائمة، بسبب الزحام في كافة المخيمات.

ووفر مشروع يموله الاتحاد الأوروبي حاليا، المأوى لأكثر من ألف من الأطفال المهاجرين في 13 فندقا، تستغل كأماكن إقامة مؤقتة في شمال ووسط اليونان، حيث تم إيواء هؤلاء القاصرين بعد أن تركوا نظام الاستقبال ومراكز تحديد الهوية في الجزر اليونانية وداخل الأرض الأم.

وقام فريق متعدد التخصصات من منظمة الهجرة الدولية، بالعمل في ثمانية من هذه المنشآت، بينما تدير مؤسسة "الدعم الاجتماعي للشباب" ثلاث منشآت، في حين تتم إدارة اثنتين من هذه المنشآت من خلال شركاء آخرين مثل إلياكتيدا.

وقال جيانلوكا روكا رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في اليونان، " لقد أقيمت ملاجئ في اليونان، لكن مازالت هناك ضرورة للمزيد منها، ومع هذا المشروع فإن هناك إمكانية لضمان تقديم إقامة ملائمة لهؤلاء الأطفال".

وأضاف أن "توفير الإقامة الملائمة وظروف حياة أفضل للأطفال غير المصحوبين بذويهم الوافدين إلى اليونان من أهم أولويات الحكومة اليونانية، والمنظمة بدعم من المفوضية الأوروبية أقامت هذا المشروع لتوفير الإقامة المؤقتة لأولئك الذين لا تتم استضافتهم بشكل فوري في الملاجئ".

خطة لتخفيف العبء عن منشآت الجزر

وتم في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي نقل أكثر من 600 طالب لجوء إلى الأرض الأم من مخيمات اللاجئين في جزر ساموس وليسبوس وكيوس وكوس، وذلك كجزء من خطة وزارة سياسة الهجرة اليونانية لتخفيف العبء عن كاهل المنشآت الموجودة في الجزر.

وتشير الأرقام الرسمية، إلى أنه حتى هذه اللحظة فإن أكثر من 16 ألف لاجئ ومهاجر، ممن يعدون الأكثر ضعفا، ومن بينهم القصر غير المصحوبين بذويهم، والأسر ذوات المعيل الواحد، والمعوقين والأشخاص الذين يعانون من مشكلات عقلية، قد شملتهم عمليات النقل.

وينتمي الأطفال، الذين تم توفير المأوى لهم في فنادق، إلى 27 دولة، في مقدمتها أفغانستان (453 طفلا)، وباكستان (395)، وسوريا (104)، والعراق (36)، والمغرب (20)، إلى جانب دول مثل السودان والكونغو الديمقراطية والصومال واليمن.

وقالت منظمة الهجرة، إنها اتخذت إجراءات عاجلة لضمان أن يتلقى الأطفال دعما نفسيا واستشارات للصحة العقلية والاستشارات القضائية والترجمة.

ويعد فريق المنظمة مسؤولا أيضا عن توزيع الملابس والأدوات الصحية وتقديم المعونات النقدية وبطاقات النقل العام الشهرية.

توفير خدمات الصحة والتعليم للمهاجرين القاصرين

وتعمل المنظمة الدولية ووزارة التعليم اليونانية، على ضمان إدراج الأطفال في نظام التعليم العام، إذ تم إلحاق 220 من المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم، ممن يقيمون في فنادق، بالمدارس اليونانية، هم 96 في شمال اليونان، و124 في جنوب البلاد، وذلك منذ أيلول/ سبتمبر الماضي.

وتم تنفيذ 13900 مقابلة طبية في الفترة من أول كانون الثاني/ يناير إلى 31 تشرين الأول/ أكتوبر الماضيين، كما قام فريق منظمة الهجرة بإجراء 587 عملية تطعيم، و4443 وصفة طبية و7302 استشارة.

وقالت جوانا نيكولايدس مساعدة المنسق الميداني بمنظمة الهجرة الدولية في اليونان، إن "المنظمة تعمل بأقصى طاقتها من أجل توفير الرعاية الصحية للقاصرين المهاجرين غير المصحوبين بذويهم، والذين حوصروا بشكل مستمر في ظروف غير ملائمة في بلادنا".

المصدر : مهاجر نيوز