بوابة الانسانية

"الأونروا" تحذر: "نقص التمويل يهدد عملية تعليم اللاجئين الفلسطينيين"

السبت 25 أغسطس 2018 أخبار المنظمات

حذرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، من أن نقص التمويل الخاص بها، بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية تخفيض 300 مليون دولار، يهدد العملية التعليمية لحوالي نصف مليون طالب من اللاجئين الفلسطينيين، إذ قد ينفذ التمويل المتاح حاليا بعد شهر واحد فقط من بداية العام الدراسي الجديد. ودعت الدول إلى توفير التمويل اللازم لإتاحة الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين.

قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إن نقص الأموال الناجم عن قيام الولايات المتحدة الأمريكية باقتطاع جزء كبير من حصتها في تمويل المنظمة، يعني أن العام الدراسي القادم بالنسبة لنحو نصف مليون طالب فلسطيني سوف ينتهي بعد شهر واحد من بدايته.

أزمة مالية تهدد برامج الأونروا

ومن المقرر أن تفتح 711 مدرسة تديرها الوكالة الأممية، توفر التعليم للأطفال اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وشرق القدس وغزة والأردن ولبنان وسوريا، أبوابها في الموعد المحدد لها في أيلول/ سبتمبر القادم، إلا أن الأموال التي تلقتها المنظمة حتى الآن سوف تغطي النفقات فقط حتى نهاية الشهر الأول من الفصل التعليمي الأول.

وسوف تتأثر نشاطات الأونروا بشدة بسبب قرار الولايات المتحدة في بداية العام الحالي تخفيض الأموال التي تقدمها للوكالة بنحو 300 مليون دولار، ويعد هذا الخفض هو الأكبر منذ إنشاء الأونروا، وسيتسبب في أزمة مالية تهدد العديد من برامج المساعدات.

وأجبرت الوكالة الأممية على خفض نشاطاتها، وبدأت في تقديم المساعدات فقط للفئات الأكثر ضعفا. ومنذ ذلك الوقت تلقت الأونروا 238 مليون دولار إضافية من جميع أنحاء العالم، لكن الأموال التي تلقتها حتى الآن لا تغطي خدمات اللاجئين إلا لنهاية شهر أيلول / سبتمبر فقط، حيث تحتاج الوكالة إلى 217 مليون دولار أخرى لضمان أن تظل المدارس مفتوحة حتى نهاية العام الحالي.

التعليم جواز المرور للكرامة

وقال كريس جونيس المتحدث باسم الأونروا، إنه "على الرغم من نقص الأموال فإن الوكالة تشعر بأنها ملتزمة بفتح المدارس في أيلول/ سبتمبر المقبل، فالتعليم بالنسبة للاجئين الفلسطينيين جواز السفر إلى الكرامة، وهذه ليست نتيجة جيدة لكنها أفضل ما يمكن عمله، لأن البديل سوف يكون صعبا وبشكل خاص بالنسبة للجيل التالي من اللاجئين الفلسطينيين".

وأضاف جونيس "نحن نفعل ما بوسعنا للعمل مع مجتمع المانحين من أجل ضمان أن ننفذ ونحترم واجبنا التاريخي ومهمتنا".

بيير كرانبول، المفوض العام للأونروا، رأى أنه من المهم حماية الحقوق الأساسية، ومنها التعليم للأطفال الفلسطينيين اللاجئين، والالتزام الراسخ للمجتمع بالتعلم وتنمية المهارات.

ودعا كرانبول الدول التي التزمت بتوفير الأموال للعمل على تحويلها بأسرع وقت ممكن، وحث الآخرين على الانضمام لجهود الحفاظ على الخدمات الحيوية التي تقدمها الأونروا لمجتمع فلسطيني شديد القلق. 

المصدر : مهاجر نيوز