بوابة الانسانية

تطبيق (ChangUr) الخيري ..للتبرع بالفكة الرقمية الزائدة

تطبيق (ChangUr) الخيري ..للتبرع بالفكة الرقمية الزائدة

الإثنين 04 يونيو 2018 رمضان الخير

إخراج الزكاة وبذل الصدقات أحد سُبل تطهير النفس وتعويدها على العطاء والإيثار ومقاصد الشارع والمنافع المرجوة منها لا تخفى على أحد منا. 

إغاثة الملهوف وإنقاذ المنكوب من الشعوب ، تُعتبر قيمة انسانية  ، وفي هذا الشهر الفضيل تتجلى صور التسابق على إعانة الفقير والمُحتاج لتصل مستويات التبرع ذروتها،لذا توجد العديد من تطبيقات الخير التي توفر أسهل طريقة للتبرع للمؤسسات الخيرية من  الهاتف  مباشرة. فالتطبيقات الخيرية اداة تواصل بين المتبرع والجمعيات الخيرية كي تساعد المحتاجين في انحاء عديدة من بقاع العالم

أطلق مؤخراً تطبيق جديد يحمل اسم (ChangUr)، ويأمل مؤسسوه بعد إطلاقه أن يكون له تأثير كبير على الأعمال الخيرية والاجتماعية، وأن ينتشر انتشاراً واسعاً بين مختلف فئات الناس.

وفي مؤتمر الإعلان عن قائمة فوربس لـ(أعلى المشاهير دخلاً تحت سن الـ30) الذي أقيم في ولاية فيلادلفيا الأميركية، أعلن جيري ديفر- الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك عن تطبيق (ChangUr)، الذي يتيح للمستخدمين التبرع بـ(الفكة الرقمية الزائدة) لأي جمعية خيرية يختارونها.

كيف يعمل التطبيق : 

بينما يعمل مستخدمو التطبيق على ربطه بحساب المدين أو الدائن، ثم يختارون 3 جمعيات خيرية لدعمها، يجري تقريب المبلغ المتبقي بعد كل عملية شراء يؤديها المستخدم، للتبرع بالفرق للجمعيات الخيرية المختارة في نهاية كل شهر. بعد ذلك ترسل كل جمعية خيرية ما يشبه وصلاً مالياً للمستخدم، اعترافاً منها بتبرعاته ومساهماته.

فكرة التطبيق : 

تكمن الفكرة هنا، في خلق بيئة مناسبة للتبرع الخيري على نطاق صغير في ظل التغيرات التي طرأت على أساليب الشراء والبيع خلال السنوات القليلة الماضية، إذ إن نسبة من يستخدمون المال النقدي في تعاملاتهم المالية قليلة، في الوقت الذي تتزايد فيه نسبة الأشخاص الذين يعتمدون على البطاقات البنكية. لذلك، يرغب ديفر في إيجاد حل يدفع الأشخاص الذين لا يستخدمون النقد بتطبيق عملية التبرع بالفكة الزائدة بسهولة ويسر، حتى لو كانوا ينجزون عمليات الشراء عبر حساباتهم وبطاقاتهم البنكية.

 ماهو هدف  جيري ديفر من هذا التطبيق : 

يقول ديفر: “هدفي هو أن أحول الأفراد في المجتمع إلى متبرعين ومحسنين. وغالباً ما تقتصر هذه الصفة والأعمال الخيرية على فئة معينة من المجتمع، سيما من يملكون ثروات كبيرة”.

فيما يأمل ديفر أن يحقق تطبيقه ، الذي يحمل هدفاً إنسانياً أكثر من كونه ربحياً، نجاحاً كبيراً وينتشر على نطاق واسع، محققاً بذلك هدفاً سامياً يفيد المحتاجين على نحو كبير من خلال دعم الجمعيات الخيرية، ويعزز قيم التكافل وحب الخير عند الناس.