بوابة الانسانية

وزارة تنمية المجتمع الاماراتية  تطلق عددا من المبادرات الرمضانية

وزارة تنمية المجتمع الاماراتية تطلق عددا من المبادرات الرمضانية

الثلاثاء 22 مايو 2018 أخبار

 أطلقت وزارة تنمية المجتمع العديد من المبادرات والأنشطة الاجتماعية التطوعية خلال شهر رمضان المبارك بمشاركة قيادات وموظفي الوزارة.

وتتضمن مبادرات الوزارة خلال الشهر الكريم سلسلة من الفعاليات والأنشطة التي تستهدف الأسر المتعففة والأسر من ذوي الدخل المحدود والأيتام وأصحاب الهمم وكبار السن وتشمل فعالياتها توزيع المير الرمضاني وكسوة العيد وتوزيع العيدية بالإضافة إلى المجالس الرمضانية بالتعاون مع جهات عدة وغيرها من المبادرات الخيرية في شهر الخير.

وبدأت وزارة تنمية المجتمع مع حلول شهر رمضان المبارك بحملتها التوعوية من خلال نشر مقاطع فيلمية توعوية عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي التي تستهدف الأسرة في مجتمع دولة الإمارات لترسيخ مفهوم التلاحم والترابط الذي يساهم في بناء أسرة سعيدة ومستقرة تدعم بناء وتنمية المجتمع وتتزامن هذه الحملة مع سمات هذا الشهر الفضيل.

وتتماشى حملة وزارة تنمية المجتمع التوعوية عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي مع أهداف السياسة الوطنية للأسرة في تكوين أسرة مهيأة لمواجهة تحديات الحياة الزوجية وإعلاء قيم المحافظة على استقرار واستدامة الأسرة وتماسكها وتوفير مناخ صحي وسليم يعمل على مساندة الأسرة في مواجهة ضغوط الحياة والارتقاء بقدرات الأسرة الإماراتية لبناء أجيال واعدة تتحمل مسؤولياتها تجاه المجتمع والوطن.

وتتضمن مبادرات الوزارة تخصيص عدد من الأيام لمشاركة قيادات الوزارة والموظفين وأسرهم في فرص التطوع المتنوعة بالتعاون مع القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات النفع العام مثل فعاليات المير الرمضاني بالتعاون مع شركة "دو" وكذلك المشاركة في تجهيز مستلزمات المدرسة للمخيمات بالتعاون مع "دبي العطاء" بالإضافة إلى المساهمة في فعالية "رمضان أمان" التي تنظمها "جمعية الإحسان الخيرية والمشاركة في فعالية "إفطار صائم" التي تنظمها مؤسسة "وطني الإمارات".

كما تعتزم الوزارة في إطار خطة أنشطتها المجتمعية التعاون مع عدد من الجمعيات ذات النفع العام والجمعيات الخيرية النشطة في مختلف إمارات الدولة بهدف دعم مبادراتها الرمضانية.

وأكدت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع أن مشاركة قيادات وموظفي الوزارة في هذه الأنشطة الاجتماعية التطوعية خلال شهر رمضان المبارك يأتي تنفيذاً لمبادرات عام زايد والاستراتيجية الرامية إلى تنفيذ سياسات وآليات لتحفيز مشاركة موظفي الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في العمل التطوعي كما تأتي هذه المشاركة أيضا ضمن الخطط التنفيذية للاستراتيجية الوطنية للتطوع الهادفة إلى تعزيز العمل التطوعي في الدولة من خلال نشر ثقافة التطوع وتنظيم وترخيص الفرق و الأفراد العاملة في مجال العمل التطوعي وتحفيز التواصل ما بين المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات النفع العام والمجتمع.

ولفت معاليها إلى ان الوزارة تسعى من وراء مثل هذه المشاركات من جانب قياداتها وموظفيها إلى دفع عجلة التنمية الاجتماعية في الدولة وتعزيز التماسك الأسري وتلاحم المجتمع الإمارتي.

المصدر : وام