بوابة الانسانية

 الدكتور هلال الساير.. اسم لا يختلف عليه اثنان، شخصية ناجحة وعقلية فذة عمل الكثير لبلده في مجال الطب ومجالات أخرى مختلفة. يعتبر رمزاً من رموز التقدم والتطور لما بعد مرحلة تحرير الكويت في 1991. لا يتأخر في المشاركة بأعمال إنسانية أو خيرية.. تربى عليها ونشأ على القيم والمبادئ الأصيلة. مشواره مميز بكل تفاصيله

عمله الانساني 

رئيس  لمجلس  إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي  عمل  مع  برجس البرجس   الكثير في المناطق المتضررة من تسوناني كنا نقوم برحلات طويلة في إندونيسيا وسريلانكا وماليزيا والهند، وقام بتقديم  المساعدات في هذه الدول فمثلاً في سريلانكا، حيث كان المتضررون يعيشون على مهنة الصيد، تم تأمين ما يقارب ال 300 قارب وشباك للصيد لتوفير مورد عمل ورزق لهم، كما قام برفقة البرجس  ببناء 5 محطات لتقطير المياه، وأنشأ برفقت ايضا    دار للأيتام. أما في إندونيسيا أنشأ مع البرجس (مدينة جابر) وهي مدينة متكاملة من 100 بيت.

يذكر ان  جمعية لهلال الاحمر الكويتي  لم تدخر جهدا في سبيل توفير الرعاية الصحية للمحتاجين والمتضررين من النزاعات الدولية وتنفيذ برامج التأهيل والتدريب للمتطوعين وغيرهم من العاملين بالجهات الآخرى بالكويت كما أنها قدمت مساعدات إنسانية على مدار العام للأسر المحتاجة والمتعففة داخل الكويت.