بوابة الانسانية

ولد منيب رشيد منيب المصري في نابلس عام 1934 لعائلة مرموقة اجتماعيًا واقتصاديًا، وهو الابن الاصغر في عائلته المكونة من 8 إخوة وأختين. توفي والده قبل أن يكمل منيب السنتين، فاعتنى به أشقاؤه الكبار. أنهى دراسته الثانوية في سن السابعة عشرة وأبحر إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1952 ليدرس في جامعة تكساس، ويحصل على شهادة البكالوريوس في الجيولوجيا الماجستير في الشؤون والعلاقات الدولية. وخلال تلك الفترة ارتبط منيب بزميلته الأمريكية في الدراسة

المسؤولية الاجتماعية  والعمل الخيري

حوالي 2-4 ملايين دولار تدفعها مؤسسة "مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية" لتنفيذ مشاريع تنموية خيرية منذ تأسيسها عام 1970. وهي مؤسسة، تعمل في قطاعات التعليم، والرعاية الصحيّة، والثقافة، ودعم الريف الفلسطيني، ولصالح ذوي الاحتياجات الخاصة "أعرف معاناتهم جيدا، لدي حفيد ذا احتياجات خاصة".

تنفذ المؤسسة حاليا عدة  مشاريع منها: مدرسة في يعبد في محافظة جنين، ومدرسة أبو قش في محافظة رام الله والبيرة، ومدرسة في العيزرية في محافظة القدس، ومستوصف الرحمة في نابلس، وكلية الاقتصاد في جامعة خضوري في محافظة طولكرم، وتقدم الدعم وتتبنى نادي المواهب في قطاع غزة، وستباشر قريبا في مشروع في جامعة بولتكنيك فلسطين في محافظة الخليل.

وللمؤسسة مساهمات في القطاع الصحي مثل تجهيز مختبرات مستشفى جامعة النجاح، وأيضا تقدم مئة منحة جامعية للطلاب والطالبات المتفوقين أكاديميا، وتسعى لأن يكون لها انتشارا في كل المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية.

أحلامه

"أحلم بتقديم شيء للقدس وبإنهاء الانقسام وحلول الوحدة الوطنية" ويوضح المصري أنه عمل منذ أعوام لجمع مليار دولار لتنمية القدس وتنفيذ مشاريع حيوية تعزز صمود أهل المدينة وتعزز عربيتها، لكنه جهودة لم تنجح حتى الآن، إلا أنه متفائل بتنفيذ حلمه قريبا من خلال "صندوق وقفية القدس" الذي تأسس بمرسوم رئاسي منذ أكثر من عام ويترأس المصري مجلس إدارته.

منيب المصـري مفوضا امميا للتبشير بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

منحت الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية  رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس منيب رشيد المصري  اللقب الدولي «مفوض أممي للتبشير بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030