بوابة الانسانية

أمينة بوعياش (1957، المغرب) هي ناشطة حقوقية مغربية، ولدت فى تطوان لعائلة من أصل بربري. تتحدث أربع لغات هي الإنجليزية والعربية والفرنسية والإسبانية.[1] كانت عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو مجموعة الخبراء للدراسات الإستراتيجية في المنطقة في المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ولديها العديد من المناصب في الشأن الحقوقي والإنساني. ترأست سابقاً منظمة حقوق الإنسان في المغرب وهي من مؤسسيها. كما كانت مسؤولة مكتب الإتصال (الإعلام) في حكومة عبد الرحمن اليوسفي. وكانت ناشطة في حملة حركة عائلات المعتقلين السياسيين في المغرب في منتصف السبعينات،

دراستها

حصلت على الدبلوم العالي فى الاقتصاد السياسي،

حصلت على درجة الماجستير فى علم الاقتصاد من جامعة محمد الخامس فى الرباط.

المسيرة المهنية

بدأت بوعياش مسيرتها المهنية فى مجال حقوق الإنسان فى سن مبكرة، حيث عملت مع عائلات المعتقلين السياسيين أثناء سنوات الرصاص فى المغرب. وعملت لمدة عامين مع عالمة الإجتماع فاطمة مرنيسى على حقوق الإنسان، وتحديدا حقوق النساء المسلمات، ونشرت عدد كبير من المقالات حول هذا الموضوع بالعربية، الإنجليزية، الفرنسيةوالإسبانية.

عملت بوعياش مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والمنتدى الأورو- متوسطي فيما يخص حقوق المدافعين عن حقوق الإنسان وحرية تكوين الجمعيات. وزارت تونس ضمن المجموعة الأولى من الشخصيات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بعد تنازل الرئيس التونسى السابق زين العابدين بن علي، وإلى ليبيا بعد إختفاء الريس الليبي السابق معمر القذافي. كانت ولا تزال تسعى بجد مع المجموعة الإقليمية لإصلاح جامعة الدول العربية

المناصب : 

تقلدت أمينة بوعياش العديد من المناصب منها:

1998- 2002: تم تعينها كمستشارة إعلامية ضمن مجلس الورزاء برئاسة الوزير السابق عبدالرحمن اليوسفي.

2006- 2015: شغلت منصب رئاسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان (انتخبت في أبريل 2006 و مارس 2009) لتكون بذلك أول امرأة تترأس منظمة لحقوق الإنسان، حيث عملت على قضايا مهمة تخص حقوق الإنسان فىالمغرب مثل التعذيب، حقوق اللاجئين، حقوق المرأة وإلغاء عقوبة الإعدام.

منذ أبريل2007 إلى مايو2013: شغلت منصب نائبة رئيس لفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان.

2011: تم تعينها ضمن اللجنة الإستشارية لتعديل الدستور المغربي بقرار من الملك محمد السادس.

منذ 2013: شغلت منصب الكاتبة العامة للمنظمة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان إثر فوزها انتخابياً بهذا المنصب.

2014: المنسقة الرئيسية للمنظمات الإفريقية غير الحكومية خلال القمة الإفريقية بأديس أبابا.

أكتوبر 2016: تقلدت منصب سفيرة المغرب بمملكة السويد وجمهورية لاتفيا.