بوابة الانسانية

 هو رجل أعمال إماراتي بارز في دنيا المال والأعمال على مستوى دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط، ينحدر من نسل عائلة تجارية كبيرة في دولة الإمارات. 

 عبد الله أحمد الغرير أحد أبرز رجال الأعمال في الإمارات قد أعلن أنه خصص ثلث ثروته الشخصية لإنشاء “مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم” تهدف إلى تزويد جيل الشباب في العالم العربي بالكفاءات والمهارات اللازمة لتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل وتزويدهم بالكفاءات والقدرات المطلوبة ليسهموا في نهضة مجتمعاتهم وبنائها، وذكر الغرير في مؤتمر صحافي أن المؤسسة تهدف مبدئيا لإنفاق 4.2 مليار درهم (1.1 مليار دولار) على مدى السنوات العشر المقبلة لتعليم شبان إماراتيين وعرب معوزين.

وستركز المنح على التخصصات الأكاديمية التي تلبي احتياجات الاقتصاد العالمي الحديث وتواكب أولويات وأسس بناء الدولة العصرية كما وستقوم المؤسسة بدعم برامج تعنى برفع مستوى جودة التعليم الاساسي في العالم العربي والبرامج الهادفة لتطوير الابتكار والتميز في التعليم.

ينحدر عبدالله وأخوه الملياردير سيف من سلالة عائلة تجارية بارزة في الإمارات. في 1967، أسس عبد الله (بنك المشرق) الذي يعد اليوم من البنوك القوية في البلاد. وهو لايزال رئيس مجلس الإدارة، وابنه عبد العزيز الرئيس التنفيذي. ارتفعت قيمة أسهم البنك بمعدل %80 في العام الماضي، ما جعل حصة عبد الله تصل إلى 1.5 مليار دولار تقريباً. أما شركة العائلة القابضة فيديرها شخص حاصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة (ستانفورد- Stanford) ويطبق فيها أسلوب الإدارة المؤسساتية بطابع غربي، بمساعدة أبناء عبدالله الذين يشرفون على أقسام عدة منها الأطعمة والإنشاءات والعقارات. يترأس عبد العزيز شبكة الشركات العائلية بدول مجلس التعاون الخليجي التي تأسست مؤخراً لتحديث الشركات العائلية وضمان أن تبقى في أيدي من يملكها من عائلات.

صنفته مجلة فوربس في المرتبة الخامسة ضمن أغنى أغنياء العرب، وتصدر كذلك القائمة الإماراتية في المجلة بثروة قدرت بـ6.4 مليارات دولار، يليه ماجد الفطيم في المرتبة السادسة عربياً بثروة بلغت 6.2 مليارات دولار، فيما حلّ سيف الغرير وعائلته في المرتبة الـ10 بثروة قدرت بـ3.4 مليارات دولار.