بوابة الانسانية

المنتدى العالمي الاول للاجئين تنظمه مفوضية الأمم المتحدة

المنتدى العالمي الاول للاجئين تنظمه مفوضية الأمم المتحدة

المنظمون :

مفوضية اللاجئين

المشاركون:

تشارك سويسرا في استضافة هذا الحدث، والذي يعقد على المستوى الوزاري، وسوف تشارك في تنظيمه كل من تركيا وألمانيا وإثيوبيا وكوستا ريكا. ومن المتوقع أن يحضر الأمين العام للأمم المتحدة أعمال المنتدى.

وفي ظل وجود عشرات الملايين من الأشخاص المتضررين من الحروب والصراعات والاضطهاد، سوف يشكل المنتدى العالمي للاجئين فرصة للبلدان لتقييم الأوضاع الراهنة وتعزيز الاستجابة الدولية. ويأتي انعقاد المنتدى في أعقاب الميثاق العالمي الجديد بشأن اللاجئين والذي وافقت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، ويعتبر جزءًا من تنفيذه.

هدف الفعالية : 

یھدف المنتدى الى الحث على زیادة اماكن اعادة توطین اللاجئین الأكثر ضعفا والقبول بغیرھا من المسارات القانونیة لإعادة ھذه الفئة في بلدان ثالثة آمنة وتحسین الظروف في بلدان اللاجئین الأصلیة

التفاصيل :

يعد المنتدى العالمي للاجئين مناسبة فريدة للدول والجهات الأخرى للالتقاء والإعلان عن إجراءات جريئة وجديدة يتم اتخاذها بهدف تخفيف الضغوط على البلدان المضيفة وتعزيز اعتماد اللاجئين على أنفسهم والبحث عن حلول.

وسوف يجمع المنتدى الحكومات والمنظمات الدولية والسلطات المحلية والمجتمع المدني والقطاع الخاص وأعضاءًا من المجتمع المضيف واللاجئين أنفسهم. ومن المتوقع تقديم مساهمات ومقترحات جديدة لتعزيز هذه الأهداف خلال المنتدى وبعده.

ويشكل الميثاق العالمي بشأن اللاجئين ركيزة للبلدان والمجتمعات المضيفة للحصول على الدعم الشفاف والمستدام وفي الوقت المناسب. ومن شأنه أيضاً تمكين البلدان المضيفة من الاستفادة من تعاون تنموي إضافي، جنباً إلى جنب وكعنصر مكمل للمساعدة الإنسانية المستمرة. كما يضمن المنتدى أن تحتل الحلول الصدارة منذ البداية.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي: “لحالات اللاجئين تأثيرها عبر مناطق بأكملها وما وراءها. لا يمكن أن يتم التعامل مع تحديات النزوح بمفردها بل يتطلب الأمر رؤية موحدة وطموحاً بين جميع البلدان، مقروناً بعمل حقيقي وملموس. هذا هو هدف الميثاق العالمي بشأن اللاجئين وهو ما سنعمل على تحقيقه من خلال المنتدى العالمي للاجئين”.

وسوف يتيح المنتدى أيضاً فرصة للدول والجهات الفاعلة الأخرى لإبراز ممارساتها الجيدة، سواءًا فيما يتعلق بأوضاع محددة للاجئين، أو على المستوى العالمي. وتوضح هذه التجارب كيف تعمل الاستجابات الشاملة على تغيير حياة اللاجئين والمجتمعات المضيفة في أجزاء كثيرة من العالم. كما تعتبر ضرورية لإلهام المجتمع الدولي من أجل تطوير مساهمات فعالة في المستقبل يمكنها السير بزخم الميثاق العالمي إلى الأمام.

سيركز المنتدى العالمي الأول للاجئين على ستة مجالات: ترتيبات تقاسم الأعباء والمسؤولية، والتعليم، وفرص العمل وسبل العيش، والطاقة والبنية التحتية، والحلول، وقدرات الحماية.

ويجري النظر في استكشاف ترتيبات عقد اجتماعات إضافية وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب.

معلومات الاتصال

جنييف - سويسرا