بوابة الانسانية

(أصدقاء مرضى السرطان) تنظم فعاليات توعوية بالكشف المبكر

(أصدقاء مرضى السرطان) تنظم فعاليات توعوية بالكشف المبكر

الجهة المنظمة

جمعية أصدقاء مرضى السرطان.

حول الفعاليات

بمناسبة اليوم العالمي للسرطان، تنظم جمعية أصدقاء مرضى السرطان سلسلة من البرامج والأنشطة التوعوية المجتمعية، في إطار مشاركتها في الحملة الخليجية الرابعة للتوعية بالسرطان، والحملة العالمية للتوعية بالسرطان، التي أطلقها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان تحت شعار "هذا أنا وهذا ما سأفعل". 

وتأتي الفعاليات التي تنظمها الجمعية، خلال الفترة بين 1 إلى 7 فبراير الجاري، في إمارة الشارقة، بهدف تعزيز الوعي بضرورة الكشف المبكر عن السرطان، وذلك ضمن مساعي الجمعية الرامية إلى تكثيف الجهود المؤسسية والمجتمعية لإحداث التغيير بما يضمن مستقبل أفضل لعالم خال من السرطان.

وأكدت الجمعية حرصها على المشاركة في جميع المبادرات المحلية والإقليمية والدولية الرامية إلى مكافحة السرطان بكافة أنواعه، بما ينسجم مع أهداف الحملة الخليجية للتوعية بالسرطان، التي أطلقها الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان في العام 2016، تحت شعار "40% وقاية-40% شفاء". 

وأوضحت أنها تهدف من خلال مشاركتها في الحملة لتسليط الضوء على النتائج التي توصلت إليها الدراسات العلمية والبحوث التي نشرتها منظمة الصحة العالمية، والتي أكدت أن 40% من حالات السرطان يمكن تجنبها من خلال تبني أنماط وأساليب حياة صحية تتمثل في اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني والحفاظ على وزن الجسم، في حين أظهرت الدراسات أيضا أن 40% من حالات السرطان قابلة للشفاء في حالة التشخيص المبكر وتلقى العلاج في الوقت المناسب

تصريحات

وأشارت الدكتورة سوسن الماضي، المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، إلى أهمية التوعية بالسرطان وضرورة العمل على تثقيف المجتمع من خلال زيادة التفاعل وتمكين الناس من اتخاذ إجراءات فعالة للمساهمة في الحد من المعلومات المغلوطة المرتبطة بتحدي المرض، الأمر الذي يتيح الفرصة لخلق تأثير طويل الأمد في كفاح الجمعية ضد المرض.

وبينت الماضي أن الجمعية تسعى من خلال المشاركة في الحملتين الخليجية والعالمية للتوعية بالسرطان إلى تسليط الضوء على أهمية تضافر الجهود والتعاون بين الحكومات الخليجية، فضلاً عن تحفيز الأفراد على الالتزام الشخصي للمساهمة في الحد من تأثير المرض على الشخص نفسه وعلى العالم أجمع.

وقالت الدكتورة الماضي: "يأتي تنظيمنا لهذه الفعاليات تماشياً مع رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، الداعية إلى تضافر كل الجهود المجتمعية والمؤسسية لمحاربة السرطان ورفع مستوى الوعي الصحي بمختلف أنواعه وإبراز أهمية الكشف المبكر عنه، والدور الكبير الذي يؤديه في خفض معدل الوفيات الناجمة عنه".

ووجهت الدعوة لأفراد المجتمع كافة للأخذ بزمام المبادرة والعمل على تقديم الدعم لهذه الحملة، من خلال زيارة موقع التواصل الاجتماعي للجمعية @focpuae للتعرف على الأنشطة والفعاليات التي تنظمها، والإنجازات التي تحققت حتى الآن. 

أنشطة الفعاليات

وتتضمن الفعاليات حملات توعويّة على منصات التواصل الاجتماعي بغية إشراك جميع فئات المجتمع في حوارات ونقاشات جادة تسهم في إلهامهم وتحفيزهم على العمل لرفع مستوى الوعي بجميع أنواع السرطانات، حيث شمل برنامج الأنشطة تنظيم ورشة عمل حول الطبخ استهدفت المرضى والناجين من السرطان.

وبمناسبة اليوم العالمي للسرطان، أطلقت الجمعية فيديو "هذا أنا وهذا ما سأفعله"، ضم ممثلين حكوميين وطهاة ومؤلفي كتب الأطفال وعاملين في وسائل الإعلام الاجتماعي، من الجنسين، تعهدوا بإشراك الأطفال والبالغين في أنشطة التوعية ونشر الأمل ودعم مرضى السرطان، للتأكيد على مدى قوة أصوات الناس وتأثيرها الإيجابي.

وتطرح البرامج التوعوية جملة من المواضيع المتعلقة بآليات الوقاية من السرطان، مثل أهمية أنماط الحياة الصحية والعناية بالصحة العامة، والتركيز على المعلومات الواقعية التي يحتاجها أفراد المجتمع لتثقيف أنفسهم حول الأساليب والطرق الناجعة لتجنب مخاطر الإصابة بالسرطان.

يشار إلى أن الدراسات العلمية أظهرت أن 50% من الحالات التي يتم تشخيصها في مراحل متأخرة يصعب علاجها، في حين أن نحو 95% من الحالات، التي يتم الكشف عنها مبكراً، يمكن شفاؤها، كما بينت الدراسات أنه من الأسباب الرئيسة وراء تأخر الكشف عن المرض نقص الوعي بشأن المرض وعلاماته وأعراضه وعدم إجراء فحوصات دورية للكشف عنه.

يذكر أن جمعية أصدقاء مرضى السرطان هي جمعية ذات نفع عام، تأسست عام 1999 بهدف تعزيز الوعي بالسرطانات الستة القابلة للكشف المبكر وهي: سرطان الثدي، وعنق الرحم، والبروستاتا، والجلد، وسرطان القولون والمستقيم.

وتعمل الجمعية إلى جانب عملها التوعوي، على تقديم الدعم المعنوي والمادي لآلاف المرضى وعائلاتهم ممن تأثروا بمرض السرطان، بغض النظر عن جنسياتهم وأعمارهم، حيث نجحت حتى الآن في تقديم الدعم لأكثر من 4200 شخص مصاب بالسرطان وعائلاتهم المقيمين في الإمارات وأسرهم.

معلومات الاتصال

الشارقة - إمارة الشارقةّ - الإمارات العربية المتحدة‭